الرئيسية ملفات الدول الصـومـال “أوتشا”: ربع مليون صومالي ما يزالون يعيشون في ظروف المجاعة
 
القائمة البريدية
الاســم
البريد الإلكتروني


السبت, 14 كانون2/يناير 2012

“أوتشا”: ربع مليون صومالي ما يزالون يعيشون في ظروف المجاعة

 

 

أفادت إذاعة الأمم المتحدة أن المكتب المعني بتنسيق الشؤون الإنسانية التابع للمنظمة الدولية “أوتشا” أكد أمس الجمعة أن قرابة ربع مليون صومالي ما زالوا يعيشون في ظروف المجاعة وأن أربعة ملايين آخرين يعيش معظمهم في المناطق الجنوبية بحاجة للمساعدات الإنسانية.

ونقلت الإذاعة عن المتحدثة الإعلامية باسم المكتب اليزابيث بيرز في جنيف – حيث أقامت مؤتمرا صحفيا – قولها : إن إيصال المساعدات الإنسانية إلى مناطق في جنوب ووسط الصومال يمثل تحديا كبيرا منذ إيقاف حركة الشباب عمل ست عشرة منظمة إنسانية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، موضحة أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات هم الأكثر ضعفا وعرضة لسوء التغذية وضعف النمو والموت جراء صعوبة وصول المساعدات الإنسانية.

وأضافت: “يعيش معظم من هم بحاجة إلى مساعدة في المناطق الجنوبية كما هناك مائة وأربعون ألفا من النساء الحوامل وستة وخمسون ألفا من المرضعات يعانين من مشاكل تغذية جسيمة، الأمر الذي يدعو إلى وضع إستراتيجية تركز على معالجة سوء التغذية الحاد وتعزيز برامج التغذية الوقائية وبناء قدرات الشركاء في العمل الإغاثي الإنساني”.

يذكر أن المجاعة في الصومال أتت حتى الآن على عشرات الآلاف، واضطرت أكثر من 5ر1 مليون صومالي إلى النزوح داخل بلادهم و800 ألفا إلى بلدان مجاورة مهددة بعض مناطقها بالجوع بسبب الجفاف.

يشار إلى أن الصومال يشهد أسوأ أزمة إنسانية منذ 18 عامًا، إذ يعيش نصف مجموع سكان البلاد، أي ما يقرب من 3.6 مليون شخص في حاجة ماسة إلى مساعدات الطوارئ لإنقاذ حياتهم وسُبل معيشتهم.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قد حدد احتياجات العمليات الإنسانية في الصومال هذا العام بنحو مليار ونصف المليار دولار حصل على اثنين وثمانين مليون دولار منها فقط.

جنيف

الشاهد

14-1-2012



 
جميع الحقوق محفوظة لـ بادر 2011