الرئيسية أخبار فريق بادر فضل العشر من ذي الحجة
 
القائمة البريدية
الاســم
البريد الإلكتروني


الأحد, 21 أيلول/سبتمبر 2014

فضل العشر من ذي الحجة

فضل العشر من ذي الحجة :لقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضل الكثير من مواسم الخيرات منها ما يتعلق بالأشهر ومنها ما يتعلق بالأيام ومنها ما يتعلق بالليالي بل والساعات وهذا فضلٌ من الله ورحمة ليتوافق مع الفطرة التي فطر الله عز وجل الناس عليها بتغير الحال ودوران عجلة الزمن فإن النفوس تمل من الديمومة على عملٍ واحد ولهذا ركّب الله سبحانه وتعالى فطرة الإنسان على السآمة والملل وركب شريعته على التنوع حتى لا تمل النفوس فجاءت الشريعة متنوعة حتى من جهة جنس العبادات فثمة صلاة وصيام وزكاة وصدقة وحج ونسك وثمة ذكرٌ وتهليل وتسبيح وصلة رحم .وكما جعل الله عز وجل هذا في الشريعة جعله كذلك في الطبيعة فالنفوس تمل من النهار فتحتاج إلى الليل سرمدا وتمل من الليل فتحتاج إلى النهار تقلبُا , وكذلك تقلب الصيف والشتاء , بل أن الإنسان يمل حتى من الفرح فيحتاج إلى حزن حتى يتلذذ بالفرح ولا يمكن للإنسان أن يتلذذ بالفرح إلا وقد مر بالحزن.ولهذا فإن الله سبحانه وتعالى جعل الشريعة متواكبة مع فطرة الإنسان التي فطر الناس عليها .وقد جاء في فضل العشر من ذي الحجة أحاديث كثيرة وفضله قديم وليس في شرعة محمد صلى الله عليه وسلم فقط , ويكفي في فضل العشر أن الله عز وجل أقسم بها والله لا يقسم إلا بعظيم يقول جل وعلا (وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ)( الفجر :1-2) قد جاء في تفسير ( وَلَيَالٍ عَشْرٍ ) رُوِيَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ : أَنَّهَا الْعَشْرُ الْأُوَلُ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ . وَهُوَ قَوْلُ مُجَاهِدٍ



 
جميع الحقوق محفوظة لـ بادر 2011